Cyber Gear Middle East Today
Guest Posts
 
"الاتحادية للجمارك" تفوز بجائزة أفكار الإمارات 2017





فازت الهيئة الاتحادية للجمارك بجائزة أفكار الإمارات 2017 التي نظمتها مجموعة دبي للجودة مؤخراً وذلك في فئة الإبداع في مجال الحكومة الذكية عن فكرة "التحويل الآلي المباشر للرسوم الجمركية".

تسلم الجائزة خلال الحفل الذي أقيم مؤخراً في دبي فريق الهيئة برئاسة سعادة محمد جمعة بوعصيبة مدير عام الهيئة وكل من سعادة أحمد عبد الله بن لاحج المدير التنفيذ لقطاع الشؤون الجمركية وعلياء المرموم مدير إدارة السياسات والشؤون الجمركية ولطيفة عبد الله رئيس قسم التحويل المالي المباشر بالهيئة وطماعة الكتبي تنفيذي تميز مؤسسي بقسم التميز المؤسسي والمستقبل.

وقال معالي المفوض علي بن صبيح الكعبي رئيس الهيئة إن نظام التحويل الآلي المباشر للرسوم الجمركية يعكس المساهمات الإيجابية لدولة الإمارات في منظومة العمل الجمركي الخليجي ودورها المحوري في دعم مسيرة التعاون الخليجي اقتصادياً وتجارياً وأمنياً.

ويمثل التحويل الآلي المباشر للرسوم الجمركية نظاماً إلكترونياً إقليمياً لتحويل الرسوم الجمركية بين دول مجلس التعاون الخليجي وتم تنفيذه بمبادرة إماراتية من قبل الهيئة الاتحادية للجمارك في إطار مبادرات الحكومة الذكية.. وتقوم بتنفيذه إدارات الجمارك بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتلتزم خلاله الدول الأعضاء بتحويل الرسوم الجمركية للبضاعة التي يتم خروجها من أحد منافذها إلى الدولة التي تمثل المقصد النهائي للبضاعة خلال 30 يوماً من تاريخ تسلم إشعار وصولها لمقصدها النهائي وذلك وفق اشتراطات إجرائية وفنية محددة.

وأوضح معالي المفوض أن الفوز بجائزة أفكار الإمارات 2017 في فئة الإبداع يمثل تتويجاً لجهود الإدارات المختلفة في الهيئة التي تستهدف تحسين الأنظمة ورفع معدلات الأداء وتحسين الإنتاجية على مستوى قطاع الجمارك في الدولة، كما أنه يمثل حافزاً لبذل مزيد من الجهود لتحقيق الريادة في العمل الجمركي والمساهمة في بناء اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة والوصول إلى المراكز الأولى عالمياً.

وأشار معاليه إلى أن إجمالي الرسوم الجمركية التي حولتها دولة الإمارات ممثلة في الهيئة الاتحادية للجمارك لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على السلع والبضائع التي دخلت إلى تلك الدول عبر المنافذ الجمركية الإماراتية حيث يتم تحصيل الرسوم في منفذ الدخول الأولي بلغ 2.7 مليار درهم في ظل تطبيق نظام التحويل الآلي المباشر للرسوم الجمركية بين دول المجلس وذلك خلال أول عامين "نهاية أكتوبر 2015 وحتى نهاية نوفمبر 2017" من تطبيق النظام كنظام آلي لتحويل الرسوم بديلاً عن آلية المقاصة اليدوية.

وأضاف معاليه ان قيمة الرسوم الجمركية المحولة خلال 2016 وهو العام الأول من التطبيق بلغت حوالي 1.1 مليار درهم بينما بلغت قيمة الرسوم الجمركية المحولة منذ بداية 2017 وحتى نهاية نوفمبر الماضي 1.6 مليار درهم.

واستحوذت المملكة العربية السعودية على الحصة الأكبر من الرسوم الجمركية المحولة من قبل الهيئة الاتحادية للجمارك خلال العامين باعتبارها الشريك التجاري الأول للدولة بين دول مجلس التعاون وبلغت حصة السعودية 1.3 مليار درهم بنسبة 49 بالمائة من إجمالي الرسوم المحولة لدول مجلس التعاون في حين بلغت قيمة الرسوم الجمركية المحولة لسلطنة عمان 486.8 مليون درهم بنسبة 18بالمائة والكويت 351.3 مليون درهم بنسبة 13بالمائة وأخيراً البحرين 107.4 مليون درهم بنسبة 4 بالمائة.

وهنأ معالي المفوض رئيس الهيئة فريق عمل نظام التحويل الآلي المباشر بالهيئة والإدارات المشاركة على الفوز بالجائزة، مثمناً الجهود المبذولة في هذا الصدد كما حث معاليه موظفي الهيئة على بذل المزيد من الجهد لتحقيق رؤية القيادة الحكيمة بالوصول إلى المراكز الأولى عالمياً.

وقال سعادة محمد جمعة بوعصيبة إن نظام التحويل الآلي المباشر للرسوم الجمركية بين دول مجلس التعاون الخليجي أثبت جدارته منذ بداية تطبيقه كبديل إلكتروني لنظام المقاصة اليدوية التي كانت تستغرق عاماً أو أكثر لتحويل الرسوم الجمركية بين دول التعاون، حيث يتم تحويل الرسوم الجمركية بين دول المجلس حالياً في عدة أيام حالياً وبما لا يتجاوز 30 يوماً من تاريخ تسلم إشعار وصول السلعة لمقصدها النهائي.

وأكد أن تطبيق نظام التحويل الآلي ساهم في زيادة معدلات تحويل الرسوم الجمركية بين دول مجلس التعاون مقارنة بآلية المقاصة اليدوية التي كانت مطبقة قبل تطبيق النظام الجديد، مشيراً إلى أن نسبة التحويلات المالية من الرسوم الجمركية إلى دول التعاون وفقاً لآلية المقاصة اليدوية بلغت 57 بالمائة من إجمالي المطالبات المالية للدول الأعضاء في 2015 العام السابق لتطبيق النظام في حين ارتفعت تلك النسبة إلى 99.7 بالمائة من إجمال المطالبات المعتمدة خلال العام الأول /2016/ من تطبيق نظام التحويل الآلي المباشر.

ولفت إلى أن النظام حقق العديد من الفوائد في إطار منظومة الاتحاد الجمركي الخليجي ومن أبرزها انتقال بيانات مبالغ الرسوم الجمركية للسلع المنتقلة إلى دولة المقصد النهائي وإتمام عمليات إيداع الرسوم الجمركية لمستحقيها في دول المجلس في وقت قصير جداً إضافة إلى وصول بيانات انتقال السلع من وإلى مراكز الدخول والخروج بالمنافذ الجمركية بالدول الأعضاء عبر مركز المعلومات الجمركي بالأمانة العامة بشكل فوري ولحظي.

وأوضح سعادة أحمد عبدالله بن لاحج أن الهيئة الاتحادية للجمارك قامت بتنفيذ 390.7 ألف معاملة لتحويل الرسوم الجمركية إلى دول مجلس التعاون خلال العامين الماضيين من عمر النظام وبلغت حصة المملكة العربية السعودية من تلك المعاملات نسبة 37 بالمائة /144.6 معاملة/ بينما بلغت حصة سلطنة عمان 33 بالمائة /130 ألف معاملة/ والكويت 8 بالمائة /32.7 ألف معاملة/ والبحرين 6 بالمائة /21.8 ألف معاملة/.

وأوضح سعادته أن التحويل الآلي المباشر يمثل خطوة مهمة لاستكمال متطلبات الاتحاد الجمركي الخليجي كما أنه يدعم مبادرات تيسير التجارة وتنمية التبادل التجاري بين دول المجلس، ويقلل من الأخطاء الناتجة عن عملية الإدخال اليدوي لبيانات المقاصة إضافة إلى تغذية نظم إدارة المخاطر في الإدارات الجمركية ببيانات البضاعة قبل وصولها، وتسريع الإجراءات الجمركية في حالة وصول البضاعة.

عرض العناوين    

We accept guest posts. Contact us now.